'sponsored links'

لهذه الأسباب اختاري الولادة الطبيعية !

إن كنت حاملاً خاصة للمرة الأولى، وتفكرين بنوع ولادتك، فقد تترددين باختيار الولادة الطبيعية لأسباب أولها الخوف من عدم قدرتك على تحمل الألم، ولكن هنالك فوائد كثيرة للولادة الطبيعية لك ولجنينك، تعرفي عليها في النقاط التالية:

- أفضل لمولودك: من الأسباب الجيدة لاختيار الولادة الطبيعية هي تجنب تعرض مولودك لعقاقير قد تشكل خطورة عند مرورها بنظامه الجسدي. جنينك سيولد متيقظاً ونشطاً عند تجنب تناول عقاقير غير ضرورية.

- حرية أكبر أثناء الولادة: تستطيعين الحركة والتنقل في أرجاء الغرفة؛ لتحمل الألم واختيار أوضاع ولادة مختلفة. إن قارنت حريتك بالحركة أو الرضوخ لإبرة الظهر؛ لتخدير القسم الأسفل من جسمك، فأنت ستصبحين أسيرة الفراش وتفقدين السيطرة على حركتك.

- تجنب الولادة القيصرية: هنالك أمور قد تقود إلى ضرورة الولادة القيصرية، بعضها ليس بالإمكان تجنبه. عندما يسمح للولادة بأن تتطور في وقتها الطبيعي، ويسمح للمرأة بأن تستجيب بصورة طبيعية للألم، فالولادة ستكون سلسة ولن تحتاج إلى الكثير من التدخلات. بالإضافة إلى أن المرأة التي تلد متسطحة على ظهرها، والتي قد تكون استخدمت مساعدات الإسراع في الطلق ولكن جسمها لم يكن جاهزاً، غالباً ما تتحول ولادتها إلى ولادة قيصرية.

- تجربة الولادة: هي ليست فقط تجربة الألم، بل اكتشاف ما هي الولادة ومعرفة أنه لديك القدرة على تحملها واكتساب الثقة من خلال تعلمك إدارة الألم والتعامل معه طبيعياً. بالإضافة إلى تجربة الدفع عند الولادة، واكتشاف آلام المخاض.

- أقل خطورة: على الرغم من أن حدوث مضاعفات خطيرة بسبب تعاطي المسكنات والمخدّر تكون نادرة جداً، إلا أن هذه العقاقير قد تخفض من ضغط دمك وضغط دم مولودك أيضاً، وقد تسبب لك الخفقان وتؤخر الولادة، هذا بالإضافة إلى أنها تسبب الدوخة والغثيان.

- ولادة سريعة: عند استعمال المسكنات وإبرة التخدير، قد لا تتمكنين من الإحساس بآلام المخاض، ولهذا السبب قد تفقدين الإحساس غريزياً على مساعدة نفسك أثناء الولادة.

- سهولة الرضاعة: المواليد الذين لا يتعرضون للعقاقير المسكنة أثناء الولادة سيولدون يقظين، وتكون استجابتهم سريعة لعملية الرضاعة، وكذلك الأم تكون متحفزة لرعاية مولودها.

- نقاهة سريعة: بعد الولادة الطبيعية ستشعرين بقدرتك على النهوض فوراً، واستعادة نشاطك أو حالما شعرت بأنك جاهزة. مقارنة باستخدام العقاقير والإبر المسكنة، فستأخذ وقتاً أطول ليزول أثرها، وقد تشعرين بعدها بآلام في الظهر أو الصداع.
'sponsored links'
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top