'sponsored links'
متى يجب أن ترمي وسادات السرير وتشتري أخرى 
 بصرف النظر عمّا إذا كانت وساداتكم من الألياف الاصطناعية أو من القطن أو الريش إليكم العلامات التي تشير إلى أنها لم تعد صالحة وأنها تسبب لكم مشاكل في النوم وأوجاعاً في الرقبة والظهر وتجعلكم تتشاركون السرير مع كائنات مجهرية مخيفة:

يتعلّق الناس عادة بوساداتهم لأسباب غريبة فترى البعض يحملها معه كلّما سافر أو نام خارج البيت! لكن تغيير بيت الوسادات بانتظام لا يكفي للحفاظ عليها نظيفة وداعمة إلى الأبد. بعض الخبراء النوم يقترحون استبدال الوسادة كل سنتين أو ثلاثة، لكن بعضهم يذهب إلى ضرورة استبدالها كلّ ستة أشهر. لماذا؟

لأنه بصرف النظر عن تماسكها وشكلها يمكن أن نجد في الوسادات التي ننام عليها يومياً بقايا من خلايا الجلد الميت ووغبار ودهون. في هذه البيئة تتكاثر القرّاديات تلك الحشرات المجهرية التي لا يمكن رؤيتها بالعين المجرّدة لكنها تشاركك الفراش بالتأكيد. وهذه الحشرات تسبب أنواعاً كثيرة من الحساسيّة. وغطاء المخدة لا يمنع إلا بشكل محدود تكاثر القراديات فيها. إذاً من الأفضل عدم الاحتفاظ بالوسائد لأكثر من سنة كمعدل وسط.

وإذا كنت غير متأكدة مما إذا كانت وسادتك لا تزال تقوم بعملها، اسألي نفسك:
• هل بدأت حشوتها تتكتّل أو تتغضّن؟
• هل تحتاج وسادة الريش لأن تنفضيها وتضربيها بكفيك يومياً لكت تستعيد شكلها؟
• إذا قمت بثني الوسادة في نصف، هل تبقى مطوية؟

إذا أجبت بنعم على أي من هذه، فقد حان الوقت للحصول على وسادة جديدة!
'sponsored links'
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top