'sponsored links'
‎دخل رجل علي زوجته ذات يوم ووجدها منشغلة بتنظيف المنزل وترتيب الأغراض فنادي عليها وقال لها : خذي فقالت : نعم ماذا تريد قال لها : لقد تزوجت عليكي أجمعي أغراضك أذهبي إلى بيت أهلك قالت فى صدمة : ماذا تقول ؟ قال لها لقد سمعتني : أجمعي أغراضك أذهبي إلى بيت أهلك قالت له : ولماذا فعلت هذا قال : لماذا تريدين أن تعلمي فقط أذهبي إلى بيت اهلك فجمعت أغراضها وذهبت إلى السيارة واقلت له بصوت يختنق أيمكن أن تحضر لي الحقيبة لأني نسيتها فأحضرها لها ثم ذهب بها إلى بيت أهلها وعندما وصلوا قال لها أنزل قالت في حزن شديد هل أنت زوجي الذي أحببته وعشت معه طوال هذه السنين قال أنزلي واصمتي وقال لها كلام لا يصدق لا حول ولا قوه الا بالله  للاسف لا يوجد رجل مثله هذه الايام التفاصيل كاملة هنا >>> http://goo.gl/Xnsan3‎

دخل علي زوجته وهيا مشغولة  قصة جميلة

دخل رجل علي زوجته ذات يوم ووجدها منشغلة بتنظيف المنزل وترتيب الأغراض
فنادي عليها وقال لها : خذي
فقالت : نعم ماذا تريد
قال لها : لقد تزوجت عليكي أجمعي أغراضك أذهبي إلى بيت أهلك
قالت فى صدمة : ماذا تقول ؟
قال لها لقد سمعتني : أجمعي أغراضك أذهبي إلى بيت أهلك
قالت له : ولماذا فعلت هذا
قال : لماذا تريدين أن تعلمي فقط أذهبي إلى بيت اهلك
فجمعت أغراضها وذهبت إلى السيارة واقلت له بصوت يختنق أيمكن أن تحضر لي الحقيبة
لأني نسيتها فأحضرها لها ثم ذهب بها إلى بيت أهلها وعندما وصلوا قال لها أنزل
قالت في حزن شديد هل أنت زوجي الذي أحببته وعشت معه طوال هذه السنين
قال أنزلي واصمتي
فنزلت وهيا تبكي ثم توجهت إلى باب أهلها وهو ذاهب معها فدخلا فوجدت الجميع يبكي
فقالت ماذا بكم ؟
فقال لها الزوج : أنا لم أزوج عليكى ولكن قد مات اباكي فبكت الزوجة بشدة وصرخت صراخاً شديداً
فحضنها الزوج حتي أحسست بشعور يفوق الاحساس بالحب
ومرت الأيام وظل الزوج يقوم ويبذل أقصى جهد لكي يسعد الزوجة ولكنها حزينة لا تفرح
ثم ذهب أحضر فتاه وقال لها هذة زوجتي فصدمت الزوجه وقالت له أنت تفعل هذا كل مره
وفى النهاية لا تكون متزوج
قال لها الزوج لا هذة المرة حقيقة ونحن الأن ذاهبان إلى شهر العسل
فقالت الزوجة ولكن لماذا تكرتنى
قال الزوج أنت تشعريني بالحزن طوال الوقت والأن إلى اللقاء
وبعد دقائق قال لها تعالي وأحملي الحقائب إلى المطار فلم تستطع أن تجب عليه وحملت الحقائب
إلى المطار وهو والفتاه ذهبوا ورائها ثم أخذ الزوج زوجته من يدها وقال لها هذا تذكرتك
قالت أي تذكرة ؟
فقال لها سنذهب لقضاء شهر العسل
قالت والفتاة
فقال أنها مجرد فكرة لكي أسعدك وأخذك إلى شهر العسل من جديد
فضحكت الزوجة وذهبت معه وقضوا شهر عسل سعيد جداً .
وهنا نتعلم الحب الحقيقي الذي يجب ان نحارب العالم كله من أجله
هل عندما تحب فتاه وتذهب وتكلمها طوال عشرة سنوات دون أن تخطبها أو تتقدم لها
هل أنت هكذا تحبها لا والله أنت هكذا تلعب بها وبمشاعرها
الحب الحقيقي هو الحب الحلال المبني على الزواج في النهاية
أما هذا المبني علي الفراق في النهاية فهذا ليس حب بل لعب
ويجب أن تضحكي من أجل الحب
الحب من دون تضحية كالشمعة من دون نيران
فالشمعة ليس لها معني بدون النار هكذا الحب ليس له معني بدون التضحية
والحب ليس حب الفتيات فقط أو حب الشباب لا هناك حب الله ورسوله
وحب الأم والأب والأصدقاء والأحباب والأقارب
فكل هذا حب وحب عظيم أيضا وأعظمهم حب الله فيجب أن تحب الله أكثر من أي شئ .
'sponsored links'
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top