'sponsored links'

يحكى ان كان هناك ابن اراد ان يتخلص من أمه العجوز ، فحملها على كتفه وذهب بها

 إلىإحدى الجبال ليتركها تموت هناك ، وفى طريقه مر وسط الغابات والأشجار فى

 طرق متشعة وكانت أمه و هى على كتفه تقطع أغصان الأشجاروأوراقها وترميها فى

 الطريق .

ترك الأبن أمه فوق الجبل وهم بالعودة بمفرده و لكنه وقف حائرا ، فقد أدرك أنه ضل 

الطريق .

 http://2.bp.blogspot.com/-UA-_NynX9hQ/UKK9NOW0GVI/AAAAAAAAELU/t2e8Du1vXnY/s1600/images.jpg

نادته أمه فى لطف وحنان وقالت له "يا بنى خوفا عليك من ان تضل طريقك فى عودتك 

، كنت أطرح الأغصان و الأوراق فى الطريق لتتبع آثارها فى طريق عودتك وتصل

 بالسلامة . . . .أرجع بالسلامة يا بنى "

ترقرقت الدموع فى عينى الأبن ورجع إلى نفسه وحمل أمه إلى البيت مكرما أياها
_________

ياللعجب ابنها يفكر فى موتها وهي تفكر فى سلامته انها الأم دائما بقلبها المحب

ما أعظم حنانها .....وماأكبر قلبها

اللهـم اجعلنـا بارين بوالدينـا، ولا تجعلنا عاقين بهم
'sponsored links'
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top