'sponsored links'

6 أغذية مفيدة لمحاربة المرض القاتل السرطان

وفقا للنظريات القائلة إن الدواء في الغذاء، دعونا نعرض لكم فوائد 6 أغذية في محاربتها للسرطان.

 

1 – منتجات الألبان

ثمة اعتقادات خاطئة منتشرة حول منتجات الألبان وأنها من مسببات السرطان وخاصة سرطان الثدي، ولكن أثبتت بعض الدراسات الحديثة أن منتجات الألبان بأنواعها من أقوى مقاومات السرطان، فهي غنية بعنصر الزنك الذي يعتبر من أفضل المعادن ومضادات الأكسدة الهامة في الحفاظ على مستويات فيتامين H في الدم بالإضافة إلى فعاليته في تقوية الجهاز المناعي في الجسم وتنشيطه بالقيام بوظائفه لمقاومة الأورام السرطانية.

 

2 – الطماطم

 بالإضافة لاحتوائها على مستوى عالي من فيتامين C،  فهي تحتوى أيضاً على مركب اللايكوبين، مسبب اللون الأحمر للطماطم، ويعتبر مادة كاروتينية تمنع تأكسد خلايا الجسم، ومعروف بمفعوله الواقي ضد سرطان البروستاتا، وسرطان الثدي والرحم وسرطان البنكرياس، ولذلك ينصح الخبراء بتناول أكبر كمية ممكنة منها وخاصة في صورة الصلصة، ويعتبر مركب الميلاتونين أحد العناصر المقاومة للسرطان أيضاً.

 

3 – الشيكولاته السوداء

تشير بعض الأبحاث والتي أجريت على الحيوانات أن قطع الشيكولاته السوداء الغنية بالكاكاو، لها إمكانية توفير حماية ضد سرطان الأمعاء عند تناول الكاكاو بانتظام، كما تساعد في الحفاظ على صحة القلب وتعمل على تقوية الأوعية الدموية.

 

 

4 – القهوة

كحال الشيكولاته، فقد أشارت دراسة طبية حديثة إلى أن تناول كميات صغيرة من الكاكاو أو حبوب القهوة يوميًا، قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء، كما اكتشف الباحثون في ألمانيا مركباً طبيعياً عالي النشاط في القهوة قد يمنع نمو الأورام في القولون، موضحين أن المركب المعروف باسم "ميثلبيريدينيوم"، عبارة عن مادة قوية مضادة للأكسدة، تعطل نشاط أنزيمات المرحلة الثانية.

 

5 – الكرنب وعائلته

تشمل هذه العائلة العديد من النباتات، مثل الكرنب البلدي والبروكلي والقنبيط وكرنب السلطة واللفت والفجل، وتتميز باحتوائها على مركبات تمتلك خصائص مضادة للسرطان، مثل الإندول والجلوكوسينولات والدايثيولثيون والسلفورافان ومركبات الفلافونويد والأيسوثيوسيانات والفينولات وفيتاميناتA  وH  وC، وهذه المركبات تساعد في تثبيط نشاط المواد المسببة للسرطان، ويفضل تناولها بشكلها الطبيعي.

 

6 – الثوم

الثوم غني بمركبات الآليوم التي تزيد نشاط الخلايا المناعية المقاومة للسرطان وتساهم في تحطيم المواد المسببة له، تلك المواد تساعد أيضاً في منع المسرطنات من دخول الخلايا وبالتالي تبطئ تطور الورم، كما يخفض الثوم من مخاطر الإصابة بسرطان القولون والمعدة بالتحديد.

'sponsored links'
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top