'sponsored links'
القاضي الحكيم

زادت حدة الخلافات بينه وبين زوجته


وأصبحت يومية وهددته أكثر من مرة

بأنها سوف تسحب أموالها التي استثمرتها في شركته وترحل


وفي يوم من اﻷيام اختفت الزوجة تماما

بحث عنها اهلها وأقاربها في كل مكان


وبدا يظهر على زوجها دلائل تشير الى لا مبالاته باختفائها

انصبت الشكوك كلها على انه السبب في اختفائها

قبضت عليه الشرطة وحوكم بتهمة قتل زوجته

حاول المحامي استغلال أن الشرطة لم تعثر على جثة الزوجة لصالحه


فوقف امام القاضي وقال ان موكله برئ

وان زوجته سوف تدخل الان من باب قاعة المحكمة

لتثبت ذلك ، نظر الجميع الى الباب في انتظار دخول الزوجة
فقال ان الحكم يجب ان يكون عند اليقين بالذنب

وعند وجود ادنى الشك بالذنب يجب أن يفسر ذلك في صالح موكله

توقع الجميع ان يكون حكم القاضي في صالح المتهم

الا ان القاضي قال ان ما فعله المحامي أكد له ان الحكم على المتهم يجب ان يكون باﻹدانة

فقد نظر الجميع الى الباب عدا المتهم الذي كان متاكدا من عدم دخولها

لانه يعلم علم اليقين بموتها
'sponsored links'
تابعني على
هل اعجبك الموضوع ؟ ؟

Post a Comment

 
Top